تظهر الأبحاث أن معظم الأشخاص الذين يتلقون العالج النفسي يعانون من تحسينات جذرية
وارتياح لتحسين أداء حياتهم. يظهر حوالي 75 بالمائة من األشخاص الذين يختارون العالج النفسي
فوائد منه. سوف يحسن العواطف والسلوكيات المرتبطة بالتغيرات اإليجابية في الدماغ والجسم.
إنه ينعكس على التغييرات داخل الشخص الذي يتعلم كيفية دمج قدراته وقدراته إلفادة نفسه في
تغيير العقلية وحل المشكالت والتفكير المنطقي. يكتسب الفرد أيًضا الوعي والفهم والتدريب
والوقاية في إدارة المخاوف الواعية والالواعية.
باستخدام تقنيات تصوير الدماغ ، تمكن الباحثون من رؤية التغييرات في الدماغ بعد خضوع
الشخص للعالج النفسي. حددت دراسات عديدة تغيرات دماغية لدى األشخاص المصابين بأمراض
عقلية )بما في ذلك االكتئاب واضطراب الهلع واضطراب ما بعد الصدمة وحاالت أخرى( نتيجة
الخضوع للعالج النفسي.
لتلقي نتائج من العالج النفسي ، تعامل مع العالج كجهد تعاوني ، وكن منفتًحا وصاد ًقا واتبع خطة
العالج المتفق عليها. اختيار اتباع بعض األساليب في العالج مثل الكتابة في مجلة ، والفن / الرسم ،
والقراءة ، والتمارين سيعزز العالج.